اكتشف نابلس : مشروع I AM يعمم تطبيق إلكتروني للهواتف الذكية لاكتشاف مدينة فلسطينية

أصبح التجول إفتراضياً في مناطق الجذب الرئيسية في مدينة نابلس الفلسطينية حقيقة : أصدر مشروع I AM تطبيقاً إلكترونياً للهواتف المحمولة الذكية. يقدّم هذا التطبيق معلومات عن اعادة بناء بعض المواقع التاريخية بتقنية 3D في مدينة نابلس بما في ذلك برج الساعة - المنارة، المدرّج الروماني والحمامات التركية القديمة.

تم تطوير هذا التطبيق من قبل ثلاثة شبان فلسطينيين فازوا بمنحة كجزء من الدعوات لتمويل مشاريع صغيرة أطلقتها منظمة رواق، الشريك المحلي لمشروع I AM.

"يخدم تطبيق الهاتف الذي قمنا بتصميمه إثنين من الفئات المستهدفة : أولاّ وقبل كل شيء، الزوار الذين يأتون إلى نابلس، بينما تتألف المجموعة المستهدفة الأخرى من الزوار الإفتراضيين الذين قاموا بتحميل التطبيق لزيارة المدينة عن بعد "، تقول حنان عطا الله، عضو فريق  المطورين.

يأمل واضعو التطبيق من تحقيق الهدف المبتغى وتشجيع المزيد من الناس على التعرف وزيارة مدينة نابلس.

تعميم التجربة على المدن الأخرى 

تتميز فلسطين بامتلاكها الكثير من الأماكن السياحية والتراث الثقافي، لكن تأثرت السياحة سلبياً وتقلّصت نسبتها بسبب الوضع في المنطقة. بالرغم من ذلك، يتمثل طموح فريق تطوير هذا التطبيق في تغطية كامل مدينة نابلس وتوسيعه ليشمل المدن الفلسطينية الأخرى. توضّح حنان عطا الله، "إذا نجح هذا المشروع، فإننا يمكن أن نشمل المزيد والمزيد من المواقع، خاصة  تلك التي لا يروّج لها ". 

"اكتشف نابلس" هو جزء من المبادرات التي يدعمها مشروع I AM من أجل الجمع بين تعزيز التراث الثقافي والتقنيات المبتكرة مثل الواقع المعزز. تشمل هذه المبادارات على أعمال أخرى، كالفيديو الثلاثي الأبعاد الذي يجول في مدينة جيرونا والذي نشر في أكتوبر الماضي،  والأداء الرقمي للفنان الفلسطيني ضرار كلاش.

تحميل التطبيق " إكتشف نابلس " 

عرض التطبيق " إكتشف نابلس " 

 

لمحة عامة عن مشروع I AM

يهدف المشروع إلى تطوير تقنيات الوسائط المتعددة المبتكرة لإدارة التراث الثقافي والطبيعي. من خلال هذا المشروع ستتاح للزوار الفرصة لإعادة اكتشاف مختلف المواقع والمعالم السياحية المتوسطية - مثل المدينة القديمة في جبيل في لبنان، الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية في الطيبة في فلسطين، الموقع الأثري في بيت راس في الأردن تحت منظور جديد بفضل الإمكانات التي تتيحها اعادة البناء والتقنية الثلاثية الأبعاد. يدير المشروع بلدية ألغيرو في سردينيا بالإشتراك 13 شركاء من 7 دول متوسطية . 

الموقع الإلكتروني للمشروع 

23.02.2015