الإدارة المستدامة للموانئ السياحية في البحر الأبيض المتوسط: مشروع MAPMED ينفّذ أنشطة رائدة للحد من التلوث

يزدهر ميناء القنطاوي في خليج حمامات في فصل الصيف، ويجذب المئات من رواد سياحة الإبحار الذين يرسون في واحد من ال 550 رصيف في هذا المرفأ التونسي. مقابل هذا الإزدهار يتنامى التلوث البحري بسبب الوقود.

يهدّد التلوث إستمرار جاذبية المنطقة للسياح. يعمل مشروع MAPMEDعلى تقديم الدعم للسلطات المحلية لرصد والحد من تلوث المياه والرواسب، خاصة ذاك التلوث الهيدروكربوني الناجم عن النفط المستعمل في القوارب.

تقييم الوضع البيئي في المرافئ السياحية

بدأ مشروع MAPMED بالحملات الموسمية لأخذ العينات من المياه والرواسب في موانئ البحر الأبيض المتوسط : مدينة كالياري -  إيطاليا، القنطاوي - تونس، هيراكليون - اليونان؛ بورتو مارينا الإسكندرية في مصر. ساعدت هذه العينات من المياه والرواسب في تحليل وتحديد مستوى التلوث بواسطة المواد الهيدروكربونية البترولية. بناءاً لهذه النتائج، إختار الشركاء في المشروع أفضل الموانئ للأنشطة التجريبية التي تنطوي على دراسات الحالة العملية.

منهجيات لعلاج البترول الهيدروكربوني

حدّد الشركاء خلال المرحلة الثانية من المشروع، المنهجيات الأكثر ملائمة لمعالجة فعاّلة ومتكاملة لتلوث المياه والرواسب في الموانئ السياحية الملوثة. بالإضافة إلى الأنشطة التجريبية، يختبر المشروع الأن المعدات الميدانية في إثنين من الموانئ، بما في ذلك مرفأ القنطاوي في تونس. يتضمن المشروع أيضاً بحوث لإدارة الرواسب السامة.

تنفيذ خطط عمل محددة للإدارة المستدامة للموانئ

من أجل تشجيع الإدارة السياحية المستدامة للمناطق المحايدة للموانئ، يهدف مشروع MAPMED إلى تعزيز الجهود الرامية إلى تغيير المؤسسات والسياسات. ضمن هذا الإطار سيتم وضع خطط عمل ومبادئ توجيهية محددة لكي تُشرف وتقود الأعمال في الموانئ المحلية.
وفقاً لمديرة المشروع البروفيسور اليساندرا كاروشي، "سوف يتم نقل الخبرات إلى الجهات المعنية من خلال ورش عمل تنظم في البلدان المشاركة في المشروع، بالإضافة إلى ورشات التدريب في تونس ومصر ".

الموقع الإلكتروني للمشروع 

للتواصل
البروفيسور اليساندرا كاروشي
مديرة المشروع في جامعة كاليري
carucci@unica.it

13.03.2015