الحدّ من فضلات الطعام: مشروع MED-3R يشجّع استخدام اكياس " doggy bags " في المطاعم

وفقا لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، إن ثلث الغذاء المنتج في العالم والمخصص للاستهلاك البشري ينتهي في النفايات.
تتعدد مراحل الخسائر والهدر في قطاع الأغذية إذ تمتد من الإنتاج، التصنيع وصولا الى الاستهلاك. يعتبر الاستهلاك على مستوى كل من الأسرة، المطاعم، المنشآت والخدمات الغذائية، المرحلة النهائية من سلسلة الإمدادات الغذائية وبالتالي تعتبر الجزء الأكبر من النفايات تلك الناجمة عن عدم الإستهلاك الكلي. ضمن هذا الإطار، نفذ مشروع MED-3R عمل تجريبي يستهدف أكثر من 70 مطعماً في مدينة نيس (فرنسا) وكانت النتائج على الشكل التالي. 

فضلات الطعام: العواقب البيئية، الاقتصادية والاجتماعية  

وفقاً للمفوضية الأوروبية يهدر حوالي 90 مليون طن من الغذاء سنويا في أوروبا، في الجهة المقابلة كما تظهر الأرقام في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​اتجاها مماثلا. تكشف دراسات عديدة أن لفضلات الطعام عواقب سلبية على المناخ، المياه، استخدام الأراضي، التنوع البيولوجي، الأنشطة الزراعية المكثفة وانبعاثات CO2. بالإضافة إلى الخسائر الاقتصادية للمنتجين المرتبطة بتكاليف جمع فضلات الطعام والتخلص منها، تثير هذه المعضلة قضية أخلاقية: إذ كيف يسمح أن يذهب سدى ثلث الغذاء المنتج، و في حين يعاني 870 مليون شخص من الجوع في كل يوم؟  

حملة لتحويل المطاعم والزبائن إلى ثقافة doggy bag

بهدف الحد من النفايات الغذائية في قطاع المطاعم، نفّذ مشروع MED-3R حملة تهدف لتعزيز استخدام doggy bag في أكثر من 70 المطاعم الموجودة في مدينة نيس (فرنسا). يعتبر كل من الحجم المفرط للطعام الذي يقدم والصعوبة المتمثّلة في تخطيط عملية الشراء، من الأسباب الرئيسية للنفايات الناتجة عن المطاعم. علاوة على ذلك، خلافا لما حدث في الولايات المتحدة، نادرا ما يتم تشجيع العملاء على
اخذ بقايا وجبات الطعام الخاصة بهم إلى المنازل. 

على الرغم من أن "العادات القديمة لا تموت بسهولة"، عمل مشروعMED-3R في الأشهر الماضية إلى توزيع ما مجموعه 2.500 من أكياس doggy bags، وأكياس النبيذ مما يؤدي إلى نتائج إيجابية طالما نية أصحاب المطاعم والزبائن تتوجه نحو هذا الإتجاه في إدارة من بقايا وجبات الطعام 

" إذا تم اقتراح doggy bags، سوف أقبل بها " 

يبدو أن الحملة ضد المخلفات الغذائية التي تنفذها مشروع MED-3R قد لاقت تجاوباً من أصحاب المطاعم والزبائن . يبرز استطلاع للرأي أن 95٪ من المطاعم لا تعتبر استخدام  هذه الاكياس بمثابة مضيعة للوقت. بالفعل، جزء كبير من المطاعم المستهدفة على استعداد لاقتراح هذه الاكياس لزبائنها كونها تعطي صورة إيجابية لأعمالهم بالإضافة إلى الفوائد البيئية الواضحة. من جانبهم، أعرب الزبائن عن تقديرهم لفكرة للحصول على الأكياس لاخذ بقايا وجبات الطعام الخاصة بهم إلى المنازل. 

بالخلاصة، يجب تشجيع استخدام أكياس doggy bag في منطقة البحر الأبيض المتوسط​​ والسؤال الذي يثار هنا هو، هل الاسم المتبع باللغة الانكليزية "doggy bag" يبقى أو سيتم استبداله بكلمة باللغة الفرنسية ؟   

 فيديو عبر نيس TV

  

25.07.2014