الزراعة والطاقة الخضراء: مشروع GR.ENE.CO يطلق بروتوكول في لبنان

تغذّي الزراعة كوكبنا ولكنها قد تضر بالبيئة. تشير دراسات علمية عديدة أن الإنتاج الزراعي والثروة الحيوانية يساهمون بشكل رئيسي في ظاهرة الإحتباس الحراري من خلال إنبعاثات الغازات المسببة للإحتباس الحراري .

لأن الزراعة والبيئة وجهان لعملة واحدة، يسعى مشروع GR.ENE.CO إلى إحلال الطاقة المتجددة محل الوقود البترولي في المزارع الواقعة في البلدان الشريكة؛ مصر، إيطاليا ولبنان. ضمن هذا الإطار تم مؤخراً إطلاق بروتوكول في لبنان الذي يهدف إلى جعل الأنشطة الزراعية صديقة للبيئة.

الإنتقال من الوقود الأحفوري إلى المصادرالبديلة للطاقة

تعمل معظم المزارع في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​بالطاقة الكهربائية المنتجة من الوقود البترولي. بالإضافة إلى الآثار السلبية على البيئة، يزيد الإستخدام المكثّف للطاقة الكهربائية المنتجة من الوقود البترولية في القطاع الزراعي من الإعتماد على الموارد المحدودة ويؤدي إلى تأثّر المنتجات الزراعية بتقلبات أسعار الوقود .

توفّر المقوّمات الطبيعية كالرياح التي تهب عبر أراضينا، والشمس التي تشرق فوق رؤوسنا والمياه التي تجري في أنهارنا، حلولاً مستدامة لتحلّ محل إستخدام الوقود البترولي في الزراعة.

من أجل تحقيق هذا الهدف وتعزيز إستخدام الطاقة المتجددة على مستوى المزارع في لبنان، أطلقت وزارة الزراعة في إطار تنفيذ مشروع   GR.ENE.COالخطة التوجيهية لاستخدام الطاقة المتجددة في القطاع الزراعي.  تُعتبر هذه الخطة التوجيهية / البروتوكول كل من الرياح، الخلايا الكهروضوئية، الطاقة الكهرمائية وطاقة الكتلة الحيوية، مصادر رئيسية للطاقة البديلة التي سيتم تنفيذها في المزارع اللبنانية من اجل تقليص بنسبة 30٪ استخدام المصادر غير المتجددة لإنتاج المحاصيل والثروة الحيوانية. يتماشى هذا الهدف مع استراتيجية لبنان التي تخطط للحصول على 12٪ من احتياجاتها من الطاقة من مصادر متجددة بحلول عام 2020.

وفقاً للسيد أكرم شهيب، وزير الزراعة في لبنان؛ " تهدف الخطة التوجيهية إلى تحفيز العودة إلى إستخدام مصادر الطاقة المتجددة وتطوير هذا الاستخدام وفق التطور العلمي والتقني الكبير، والى ترشيد إستخدام الطاقة في القطاع الزراعي بهدفين جوهريين، أولهما الحد من التلوث الذي تنتجه الوقود البترولية، وآثارها كبيرة ومؤثرة وضارة جدا في موضوع البيئة والزراعة، وثانيهما تخفيض كلفة الانتاج الزراعي في وطن يعاني فيه المزارع ارتفاع هذه الكلفة التي تحد من قدرة انتاجنا على المنافسة، هذا الى جانب المشاكل الكثيرة التي دخلنا في دائرتها في هذا الظرف السياسي اليوم في لبنان " .

التغلّب على العقبات مالية ونشر المعرفة

يتضمن البروتوكول أسساً عملية لدعم المزارعين بمبادرات الطاقة المتجددة. بالفعل، ستقوم وزارة الزراعة بالتعاون مع البنك اللبناني المركزي وكذلك المصارف الخاصة في توفير القروض المخصصة للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في القطاع الزراعي.

يساهم ارتفاع تكاليف الوقود البترولي في تقديم الحوافز لتبني تكنولوجيات الطاقة المتجددة، ولكن يبقى من المهم توعية المزارعين وأصحاب المصلحة حول الفوائد الاقتصادية والبيئية لمصادر الطاقة المتجددة. في هذا الصدد، يهدف بروتوكول GR.ENE.COإلى تعزيز إدراج موضوعات الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة في المناهج التعليمية لكليات الزراعة والمدارس التقنية في لبنان.

يأمل المشروع من خلال تنفيذ بروتوكول الطاقة المتجددة، إعتماد المجتمعات الريفية في لبنان على الشمس، الرياح والكتلة الحيوية للعمل في المزارع، في نهاية المطاف المساهمة في تنشيطالاقتصادات المحلية، وزيادة الاستقلال في مجال الطاقة والحد من التلوث . 

 الخطة التوجيهية - البروتوكول باللغة العربية 

الملحق الصحفي

. تقرير إخباري -  تلفزيون MTV http://bit.ly/1HLhzGp
. صحيفة النهار - http://bit.ly/1M9Vhpc
. صحيفة السفير -http://bit.ly/1M9Vhpc
. صحيفة المستقبل -http://bit.ly/1IZzxKz
. ليبانون فايلز -http://www.lebanonfiles.com/news/878659
. الوكالة الوطنية للأنباء -http://bit.ly/1fIbQLz

لمحة عن المشروع

يهدف مشروع إلى نشر استخدام مصادر الطاقة المتجددة في القطاع الزراعي والثروة الحيوانية. يشمل المشروع شركاء من مصر، إيطاليا ولبنان.

الموقع الالكتروني للمشروع : www.greneco-enpi.eu  

 

 

 

16.07.2015