المساواة بين الجنسين، ركن من أركان التعاون الأورو- متوسطي

" يكرّس البرنامج الجديد إهتماماً خاصاً لتمكين المرأة. يعتبر هذا الأمر من الأولويات الشاملة والمتقاطعة في الإستراتجية الجديدة . المساواة بين الجنسين هي المفتاح الرئيسي لتطوير منطقة البحر الأبيض المتوسط"، وفقاً للسيد فيديريكو مارتيري، منسق عام مكتب البرنامج الفرعي في فالنسيا (اسبانيا) وذلك خلال المؤتمر الدولي الأول حول الدبلوماسية الوقائية في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

شارك البرنامج في المؤتمر الدولي الأول حول الدبلوماسية الوقائية في منطقة البحر الأبيض المتوسط، تحت عنوان منع نشوب الصراعات وجدول أعمال الأمم المتحدة. عقد المؤتمر في البيت المتوسطي في مدينة اليكانتي في 30 و 31 مايو- ايار 2016 في إطار عضوية إسبانيا غير الدائمة في مجلس الأمن. افتتح  اعمال المؤتمر وزير إسبانيا للشؤون الخارجية السيد خوسيه مانويل غارسيا-مارغلو ذ مارفيل، وشهد المؤتمر مشاركة الوزراء والسفراء وكبار المسؤولين من المنظمات الدولية، وممثلين عن المجتمع المدني في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

ناقش المتحدثون موضوع "الدبلوماسية الوقائية" وآثاره على السيادة الوطنية، مما يشير إلى التحول من ثقافة العمل إلى ثقافة الوقاية. ناقش المؤتمؤ ايضا ً كيفية اتخاذ إجراءات ملموسة لتخفيف مصاعب السكان المحليين وتعزيز الاندماج الاجتماعي والتي تعتبر ضرورية أيضا لمنع نشوب الصراعات.
شارك البرنامج في حلقة حوار تحت عنوان "جدول أعمال المرأة والسلام والأمن في منطقة البحر الأبيض المتوسط"، بحضور المدير العام لليونسكو السيدة إيرينا بوكوفا، شدد السيد فيديريكو مارتيري منسق المكتب القرعي للبرنامج في فالنسيا على أهمية تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين في برنامج التعاون عبر الحدود. "يعتبر تمكين المرأة محوراً اساسياً لبعض المشاريع المنفذة خلال الفترة 2007-2013. واستنادا إلى النتائج الإيجابية لهذه المبادرات، قررت الدول المشاركة تعزيز دعم المساواة بين الجنسين، مما يجعل من هذه المسألة ذات أولوية لجميع المشاريع التي سيتم تمويلها  في ظل الجيل الثاني من البرنامج ".

مع ارتفاع معدلات البطالة بين الإناث في العديد من بلدان البحر الأبيض المتوسط، ومن اجل ضمان المشاركة الكاملة للمرأة في المجتمع بدأ من سوق العمل، موّل برنامج التعاون ENPI من الفترة 2007-2013 كل من مشروع RUWOMED وLACTIMED. ساعد مشروع RUWOMED التعاونيات التي تديرها النساء في فلسطين ولبنان الذين تلقوا التدريب والدعم المادي في قطاع الأغذية الزراعية. في إطار مشروع LACTIMED، تلقت نساء تونسيات منح لتطوير وخلق مشاريعهم الخاصة وتوظيف العمال في بلد مثل تونس الذي يعاني من ارتفاع معدلات البطالة.

"إن ماكينزي نموذج النمو العالمي تشير إلى أنه إذا كان كل بلد مباريات عن التقدم نحو تحقيق المساواة بين الجنسين وفقا لجدول أعمال 2030 ل(المساواة بين الجنسين) الهدف رقم 5 للتنمية المستدامة، ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا البحر الأبيض المتوسط يمكن أن تستفيد من زيادة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 11٪ بحلول عام 2025 "وأضاف السيد مارتيري.

يعتبر الشباب والنساء من الفئات المستهدفة الرئيسية ضمن برنامج ENI CBC Med مع ميزانية تبلغ قيمتها 209 مليون يورو . ضمن هذا الإطار، سيتم تخصيص جزء كبير لدعم المشاريع النسائية، فضلا عن الاندماج الاجتماعي ومكافحة الفقر.

08.06.2016