المفوض هان : "البرنامج هو آداة هامة لتحفيز المشاريع التي يمكن أن توفر حلول مشتركة لاحتياجات منطقة البحر المتوسط "

" إن برنامج التعاون عبر الحدود في المتوسط هو آداة هامة لتحفيز المشاريع التي يمكن أن توفر حلول مشتركة للإحتياجات المشتركة في منطقة البحر المتوسط." هذه هي كلمات يوهانس هان، مفوض سياسة الجوار الأوروبية، المفاوضات والتوسع بينما كان يلقى خطاباً في مؤتمر NextMed. هذا الحدث، الذي عقد في بروكسل في لجنة الأقاليم في 28 مايو 2015، جمع أكثر من 100 مشارك من جانبي البحر المتوسط بهدف مناقشة دور التعاون عبر الحدود في إطار التشاور حول  سياسة الجوار الأوروبية الجديدة .

تعزيز منطق الشراكة 

أبرزت حلقة الحوار الأولى الدور المركزي الذي ينبغي أن يؤديه مبدأ الملكية المشتركة في سياسة الجوار الأوروبية المنقحة. ضمن هذا الإطار قال جان ماريو ديمور، الوزير الإقليمي للعلاقات المؤسسية والموارد البشرية وإصلاحات الإدارة العامة في منطقة الحكم الذاتي في سردينيا (المؤسسة المضيفة للسلطة الإدارة المشتركة للبرنامج) ان " شعور الجيران المتوسطيين بالملكية المشتركة يتطلب تعاوناً أعمقاً في مرحلة إتخاذ القرارات حول أهداف الشراكة مع الاتحاد الأوروبي". شدّد دي مورو أيضاً على أهمية الموارد المالية للتصدي بشكل صحيح للأهداف الطموحة للبرنامج الجديد ولتوقعات عدد كبير من المستفيدين المحتملين في جميع أنحاء منطقة البحر الأبيض المتوسط . في المقابل، عرض المفوض يوهانس هان أهمية تمكين منظمات المجتمع المدني والسلطات المحلية والإقليمية كهدف رئيسي لسياسة الجوار. وأضاف ان " قوة برنامج ENPI CBC Med هي أن الأطراف الفاعلة من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والبلدان الشريكة تتشارك على قدم المساواة تحت مبدأ الملكية المشتركة". كما أضاف خلال خطابه أمام مكتب ARLEM لجنة الأقاليم بعد مشاركته في مؤتمر NextMed " العلاقات الاقتصادية القوية هي المفتاح الرئيسي لتحقيق السلام والاستقرار والتعاون عبر الحدود أمر لا بد منه للعلاقات الأورو-متوسطية".

في الجهة المقابلة أكدت ممثلة الجمهورية التونسية السيدة مفيدة جبالله وممثل جمهورية مصر العربية سعادة السفير رؤوف سعد على التزام البلدان المتوسطية الشريكة للتعاون عبر الحدود. ضمن هذا السياق، عرض السفير سعد الحاجة الملحّة لتبني خطة عمل تتخذ من "التنمية الوقائية" وسيلة "لمحاربة الإرهاب والهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر ". التعاون عبر الحدود هو جزء من الحل"، أضاف السفير سعد. أشارت السيدة مفيدة جبالله إلى أن " الثقة بين الأطراف المعنية " يجب أن تكون مدعومة بشكل أكبر وأكثر فعالية وذلك من خلال دعم " تنقل الأشخاص المشاركين في المشاريع" ، ومناقشة أهمية قضية منح التأشيرة إلى أوروبا .

تقديم حلول مشتركة للاحتياجات في منطقة البحر المتوسط

قال المفوض هان خلال زيارته للمعرض الذي شمل بعض المشاريع الممولة ال 95 أنه "أعجب بهذه المشاريع الناجحة". وأكّد على ضرورة  " دعم المشاريع الي تتبنى سياسة  من الناس إلى الناس التي تهدف إلى خدمتهم ومنحهم الشعور بأهمية التعاون عبر الحدود" . 

خُصص الجزء الثاني لمؤتمر NextMed لمناقشة المشاريع الممولة من البرنامج. صرّح كل من المديرة العامّة  في قطاع " التعاون عبر الحدود" في المفوضية الأوروبية السيدة بوديل بيرسون، والمديرة العامّة لبرنامج التعاون عبر الحدود لبحر الأبيض المتوسط السيدة أنّا كاتيه، على إقرار البرنامج التشغيلي المشترك الجديد من قبل الدول المشاركة وتقديمه إلى المفوضية الأوروبية بحلول نهاية يونيو حزيران الذي سيتبنّى "استراتيجية أكثر استهدافاً، مزيداً من المسؤوليات لجميع الدول المشاركة والإجراءات التنفيذية المبسطة هي من اهم الميزات المبتكرة الرئيسية للبرنامج في الفترة 2014-2020 " كما قالت آنا كاتيه.

عرض المستفيدين من مشاريع RUWOMED وLACTIMED الأثر الإيجابي للمشاريع على الناس وقطاع الأعمال. أوضحت كيرستن ساذرلاند، مديرة مكتب مكتب الشرق الأوسط في الجمعية الاسبانية للتعاون من أجل السلام،  أن " مشروع RUWOMED يمكّن المرأة اللبنانية والفلسطينية من التعاونيات الزراعية الغذائية المحلية ومساعدتها على خلق دخل ثابت لأسرهم، مما يتيح لهم العيش بكرامة. " تم الانتهاء من عرض نتائج المشروع مع مداخلة للسيدة سعاد العاروري، وهي أم فلسطينية ل10 أطفال إذ قالت، " مشروع RUWOMED غيّر حياتي ومنح عائلتي الأمل وقدّم لنا إمكانيات جديدة للمستقبل."

بالإضافة إلى ذلك، عرض أوريليان بودوان، مدير مشروع LACTIMED من شبكة الاستثمار أنيما النتائج التي حققها المشروع، إذ قال "يدعم المشروع منتجي الألبان في مصر، اليونان، إيطاليا، تونس، ولبنان". كما سلّط السيد كامل مبروكي، مدير " البنك الوطني الفلاحي" التونسي، على دور البنك في دعمه للمنتجين من خلال " تبنّي أدوات مالية جديدة لمساعدة منتجي الألبان الصغيرة لتطوير أعمالهم " . 

تمثّلت أهمية العرض الذي قدّمه السيد علاء عزّ أمين عام إتحاد الغرف المصرية في فعالية نشر وتعمم نتائج رسملة الممارسات الجيدة من أجل تعزيز الاستدامة  وفقاً للنتائج التي حققها للبرنامج .
الأجندة 
لائحة بالمشاركين  

المدخلات
جاني ماريو دي مورو - وزير إقليمي - منطقة الحكم الذاتي سردينيا

يوهانس هان - المفوض الأوروبي 

المشاركات 
كيرستن ساذرلاند: RUWOMED
بيرتلود فريدلندر: BIO-XPLORE (لم يستطع المشاركة) 
أوريليان بودوان: LACTIMED
كامل مبروكي: LACTIMED

15.06.2015