مكافحة ندرة المياه : يشجّع مشروع Water-DROP على جمع مياه الأمطار في الأردن

تُعتبر ندرة المياه من التحديات الرئيسية التي أجمعت الحكومات والمنظمات الدولية على معالجتها من أجل ضمان معايير معيشي لائق للسكان في جميع أنحاء العالم. سلّط تقرير المياه والتنمية في العالم الصادر عن الأمم المتحدة في العام 2014، على أنه "من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي على المياه بشكل كبير لجميع القطاعات المستخدمة للمياه "، أي الإستعمال اليومي، الزراعة، والصناعة. وفقاً للأمم المتحدة العالم لا يعيش حالة من ندرة المياه العالم. بالرغم من هذا، فإن الكثير من المناطق تعاني نقصاً مزمنا من نقص المياه، كالأردن. تعاني محافظة البلقاء في الأردن بنقص مزمن من المياه. ضمن هذا الإطار، يشجّع مشروع DROP –Water على تشجيع المواطنين للإستفادة من مياه الأمطار وتخزينها.

يقول سميح نعيمات، المسؤول عن تنفيذ المشروع في الأردن ان " الإحصاءات الأخيرة واضحة وضوح الشمس: الأردن هو ثاني الدول الأشد فقراً للماء في العالم . إن  نصيب الفرد من المياه في الأردن هو دون خط الفقر الدولي ب  88 بالمئة "

يعمل المشروع محلياً إلى معالجة مسألة ندرة المياه. لهذه الغاية  تم اختيار مجموعه مؤلفة من 5 مدارس حكومية و 20 أسرة في محافظة البلقاء للاستفادة من الحلول العملية التي من شأنها تحسين الحصول على المياه. يجري حالياً تجديد أسطح المنازل والمدارس المختارة من أجل أن تكون مزودة بنظم جمع المياه المتصلة بخزانات تحت الأرض. "خلال موسم الجفاف، ستحصل عائلتي على مياه للشرب، للطهي وللري"، يقول عيد محمود ، الذي يعيش في قرية جلاد الأردنية.

الإجراءات  المتخذة للمحافظة على المياه في إيطاليا، لبنان وفلسطين .

يسعى المشروع إلى تحسين إدارة المياه على المستوى المحلي في إيطاليا، لبنان وفلسطين من خلال إتخاذ الإجراءات التجريبية التالية :

الحد من خطر تلوث مياه البحر في لبنان، وذلك بفضل رصد عدة أنهر وتنفيذ مجموعة من التدخلات المستهدفة بما في ذلك تحسين نظام الصرف الصحي في مزارع سمك السلمون المرقط على نهر العاصي؛

تطوير محطة لمعالجة المياه في فلسطين لتنقية المياه العادمة المنزلية التي يتم استخدامها في ري بساتين الزيتون والفواكه؛

حماية منطقة توري فلافيا بالقرب من روما الغنية بالمكونات الطبيعية الرطبة التي تتميز بقدرات تلقائية في معالجة مياه الصرف الصحي

وفقاً لريكاردو تشيكاريللي، منسق المشروع، " تلعب هذه الأعمال التجريبية دوراً حاسماً في تنفيذ إستراتيجية المشروع وتمثّل إستجابة مباشرة لإحتياجات المناطق التي نعمل بها. تساهم هذه الأعمال التجريبية في تصميم أداة جديدة من قبل اصحاب القرار ودعم منظومة متكاملة لنظام المعلومات الجغرافي - التي تساعد على تطوير إدارة متكاملة لدورة المياه ".

إلى جانب هذه الإجراءات التجريبية، ينظّم المشروع دورات توعية عامة وحلقات تدريبية للفنيين في قطاع المياه. من المتوقع مشاركة مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة من منطقة البحر الأبيض  المتوسط التي تعمل من أجل تنسيق سياسات وقواعد إدارة المياه .

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ريكاردو تشيكاريللي، منسق المشروع riccardo.ceccarelli@enea.it +39 0630483509

الموقع الإلكتروني للمشروع

20.01.2015