وزير التعاون الدولي في تونس، السيد ياسين إبراهيم " البرنامج يتطابق مع أهداف التنمية الوطنية " .

" يتطابق برنامج التعاون في حوض البحر المتوسط مع الأهداف الوطنية للتنمية في تونس". هكذا عبّر السيد محمد ياسين إبراهيم، وزير التنمية والإستثمار والتعاون الدولي التونس وذلك خلال حفل إطلاق الجيل الثاني من البرنامج الذي عقد في تونس في 18 مارس 2016 في معرض إطلاق الجيل الثاني من برنامج التعاون عبر الحدود في المتوسط  .

يوم إعلامي مخصص للسلطات المؤسسية والوطنية المشاركة في تنفيذ ورصد برنامج ENI  وذلك بحضور السيد ياسين إبراهيم  وزير التنمية والإستثمار والتعاون الدولي في تونس، السيد فرانشيسكو بيلياروا حاكم وسلطة الحكم الذاتي في سردينيا بصفتها سلطة إداراة البرنامج والسيد باتريك بريكمان الوزير المفوض في بعثة الإتحاد الاوروبي في تونس بالإضافة إلى وفد كبير من الجهات والمؤسسات التونسية الفاعلة.

وفقاً للسيد الوزير ياسين إبراهيم " نشارك في هذا البرنامج الذي يقوم على مبدأ النهج التشاركي بين دول ضفتي البحر الأبيض المتوسط في المشاريع ذات الاهتمام المشترك وذلك بروح من الإحترام المتبادل، مما يؤدي إلى تقاسم مهمات إتخاذ القرار سواء في مرحلة التصميم أو في مرحلة التنفيذ "  يضيف السيد إبراهيم "  يتكامل البرنامج مع الأهداف الوطنية فب تنفيذ وتطوير ديناميكية جديدة تقوم على أساس اللامركزية، تحسين الحوكمة المحلية، تعزيز العملية الديمقراطية والاتجاه نحو المزيد من المساواة بين المناطق التونسية " .
 

من جانبه، شدد السيد فرانشيسكو بيلياروا، حاكم ولاية سردينيا، على أهمية البرنامج الذي يمكّن من خلال اطاره الإستراتيجي التحديثي والهادف، " إلى مواجهة التحديات الحرجة المتعلقة بالوضع الحالي في منطقة البحر الأبيض المتوسط، بما في ذلك تمكين الشباب". أوضح  حاكم ولاية سردينيا أن "هناك حاجة إلى خلق بيئة مناسبة لتقييم المواهب والمهارات وإستخدامها لتنمية المجتمعات والإقتصاد لتلبية تطلعات الشباب."
 

أشارالسيد باتريك بريكمان إلى أهداف سياسة الجوار الأوروبية، وهي "إنشاء منطقة من الرخاء والإستقرار والأمن بين الدول المشاركة " بالإضافة إلى الطبيعة الخاصة للتعاون العابر للحدود " الإلتزام والملكية المشتركة ". وفقاً لممثل المفوضية الأوروبية في تونس، " إن بناء الجسور بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط أولوية ". إستمر الإجتماع مع شرح قدّمته سلطة الإدارة تناولت فيه الإستراتيجية الجديدة للبرنامج، نوع المشاريع والمسؤوليات المتعلقة بنظام إدارة ومراقبة التى حددتها لائحة ايني.

قصص النجاح التونسية

أتاح الإجتماع فرصة الوقوف على بعض المبادرات المموّلة خلال الفترة 2007-2013. عرضت الجهات الفاعلة التونسية  الأعمال المنجزة في إطار مشاريع RELS-  LACTIMED -  PROCAMED وتأثيرها على المناطق التونسية في مجالات التنمية الاقتصادية والترويج للمنتجات الزراعية الغذائية، وكفاءة الطاقة والتخطيط الإقليمي . ضمن هذا الإطار، قال الوزير إبراهيم انه راض بالمشاركة التونسية المتمثلة في مشاركة 70 جهة فاعلة  في 49 من المشاريع ال 95 الممولة  - وعبّر عن "طموحه للجيل الثاني من البرنامج " . 

الصحافة 

Al Chourouk
La Presse
African Manager
Sahafaty
Hour news
Web manager center

مقابلات تلفزيونية 

الوطنية 1 

الزيتونة 
  

مقابلة مع الوزير ياسين ابراهيم  

 

 

مقابلة مع فرانشيسكو بيلياروا حاكم ولاية سردينيا 
 

25.03.2016