الآلية الأوروبية للجوار

المصدر : مركز معلومات الجوار الأوروبي

من  ENPI إلى  ENI   

بدءاً من عام 2014، حلّت آلية الجوار الأوروبية (ENI) محل الآداة الأوروبية للجوار (ENPI). تشمل فترة تشغيل البرنامج ايني حتى عام 2020 ويسعى إلى توفير الإطار والحصول على الجزء الأكبر من التمويل للعلاقات بين اللإتحاد الأوروبي والدول الشريكة في إطار تجدد سياسة الجوار الأوروبية  (ENP). إلى جانب البرامج الثنائية والمتعددة الأقطار، سيتم منح الدعم من خلال التعاون عبر الحدود والتي يعتبر برنامج ايني لحوض البحر المتوسط جزءاً منها.

الاتحاد الأوروبي و الجيران: علاقات تتطور

يشكّل التعاون والسلام والأمن والمساءلة المتبادلة والالتزام المشترك بالقيم العالمية للديمقراطية وسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان، المبادئ الأساسية للعلاقة الخاصة بين الاتحاد الأوروبي ودول الجوار في الشرق والجنوب.  يتمثل الهدف من هذه الشراكة  في " اقامة منطقة ازدهار وحسن جوار مرتكزة على قيم الاتحاد الأوروبي وتتميز بعلاقات وثيقة وسلمية قائمة على التعاون" وفقا لمعاهدة الاتحاد الأوروبي.

منذ إطلاقها في عام 2004، عمدت سياسة الجوار الأوروبية (ENP) إلى تعزيز العلاقات وإلى اجتذاب منافع ملموسة لكل من الاتحاد الأوروبي والشركاء في الجوار بما في ذلك استحداث المبادرات الإقليمية ودعم الديمقراطية.

الآلية الأوروبية للجوارENI 

تسعى الآلية الأوروبية للجوار (ENI) التي حلت محل الآلية الأوروبية للجوار والشراكة (ENPI) إلى تحقيق مزيد من التقدم في العلاقات والأهداف بحيث تعكس الاحتياجات والاعتبارات الحقيقية التي ظهرت على مر السنين. وتؤكد اللائحة التنظيمية المتعلقة بإنشاء الآلية الأوروبية للجوار على أنه ينبغي تقديم الدعم لتنفيذ المبادرات السياسية التي تصوغ سياسة الجوار الأوروبية، بما في ذلك الشراكة الشرقية والاتحاد من أجل المتوسط. 

تقديم الحوافز ومكافأة البلدان الأفضل أداءً، فضلا عن تقديم الأموال بطريقة أسرع وأكثر مرونة، هما المبدآن الرئيسيان اللذان تقوم عليهما الآلية الأوروبية للجوار(ENI) التي يبلغ تمويلها أكثر من 15 مليار يورو للفترة 2014-2020.

اسنادا إلى الخبرات المكتسبة حتى اليوم، ستقوم الآلية الأوروبية للجوار بدعم سياسة الجوار الأوروبية (ENP) وتحويل القرارات المتخذة على المستوى السياسي إلى اجراءات فعلية واقعية.

تسعى الآلية الأوروبية للجوار والتي ستكون قيد التنفيذ في الفترة الواقعة من 2014 ولغاية 2020 إلى تنظيم وتيسير الدعم المالي، مع التركيز على أهداف السياسات المتفق عليها، وجعل البرمجة أقصر وأفضل تركيزا، بحيث تكون أكثر فعالية.

سوف تستند الآلية الأوروبية للجوار إلى وتشيّد على إنجازات الآلية الأوروبية للجوار والشراكة(ENPI) وتعمل على تحقيق المزيد من المنافع الملموسة لكل من الاتحاد الأوروبي و شركاء الجوار. وتبلغ ميزانية الآلية 15،433 مليار يورو، وسوف تزوّد الجزء الأكبر من التمويل إلى دول الجوار الأوروبي من خلال عدد من البرامج.

البلدان الستة عشر الشريكة في الآلية الأوروبية للجوار هي:

الآلية الأوروبية للجوار - جنوب

الجزائر، مصر، إسرائيل، الأردن، لبنان، ليبيا، المغرب، فلسطين، سوريا *، تونس

الآلية الأوروبية للجوار – شرق

أرمينيا، أذربيجان، بيلاروسيا، جورجيا، مولدوفا، أوكرانيا

* تم تعليق تعاون الاتحاد الأوروبي مع سوريا حاليا بسبب الوضع السياسي

العلاقات مع روسيا: تحتل روسيا مكانة خاصة، ولم يتم تطوير العلاقات مع هذا البلد من خلال سياسة الجوار الأوروبية، بل من خلال شراكة استراتيجية تغطي أربع "مساحات مشتركة". ولذلك فهي مؤهلة فقط للمشاركة في برامج الآلية الأوروبية للجوار المتعلقة بالتعاون الإقليمي والعابرة للحدود، التي تشارك في تمويل مشاريعها. ويتم تمويل التعاون الثنائي مع روسيا في إطار آلية الشراكة الجديدة.

الآلية الأوروبية للجوار - ما الجديد؟

ما يجعل هذه الآلية أكثر فعالية، هو أنه، في إطار الآلية الأوروبية للجوار، سيكون الدعم للدول المجاورة:

·                   أسرع و أكثر مرونة، مما يحد من تعقيدات وإسهاب عملية البرمجة بحيث لا يتم تقويض أهمية المساعدة؛

·                   مانحًا للحوافز للبلدان صاحبة الأداء الأفضل من خلال مقاربة "المزيد للمزيد" مما يسمح للاتحاد الأوروبي بزيادة دعمه لأولئك الشركاء الذين ينفذون بوفاء ما تم الاتفاق عليه بصورة مشتركة؛

·                   مدفوعًا بشكل أكبر بالسياسات استنادًا إلى أهداف السياسة الرئيسية المتوافق عليها مع الشركاء، وعلى وجه الخصوص في خطط عمل سياسة الجوار الأوروبية الثنائية؛

·                   مجيزًا لمزيد من التمايز بحيث يخصص الاتحاد الأوروبي نسبة أكبر من الأموال حيث يمكن للمساعدات أن تحمل تأثيرًا أكبر؛

·                   هادفًا للمساءلة المتبادلة بحيث يأخذ اعتبارًا أكبر لحقوق الإنسان والديمقراطية والحكم الرشيد عندما يتعلق الأمر بتخصيص المساعدة.

كما ستقوم الآلية الأوروبية للجوار بتشجيع روابط أوثق بين الاتحاد الأوروبي والبلدان الشريكة لتمكين مواطنيها من المشاركة في برامج الاتحاد الأوروبي الداخلية الناجحة، مثل البرامج حول التنقل الطلاب، وبرامج الشباب أو تقديم الدعم للمجتمع المدني. وسيتم التركيز بشكل خاص على التعامل مع المجتمع المدني.

آلية التمويل هذه التي تستجيب لتطور العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والبلدان الشريكة سوف تستمر في ضمان نجاح عملية التحول الديمقراطي وتحسين التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الجوار المباشر للاتحاد الأوروبي. وسوف تدعم عملية الإصلاح التي سبق أن التزمت بها الدول الشريكة نفسها.

الأهداف الستة للآلية الأوروبية للجوار

(1) تعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية، وسيادة القانون، والمساواة، والديمقراطية المستدامة والحكم الرشيد والمجتمع المدني المزدهر

(2) تحقيق الاندماج التدريجي في السوق الداخلية للاتحاد الأوروبي والتعاون المُعزّز بما في ذلك من خلال التقريب التشريعي والتلاقي

التنظيمي، وبناء المؤسسات والاستثمارات

(3) خلق الظروف الملائمة لتنقل عبر الحدود ذو إدارة فعالة وتشجيع التواصل بين الشعوب

(4) تشجيع التنمية، والحد من الفقر، والتماسك الاقتصادي والاجتماعي والإقليمي الداخلي، والتنمية الريفية، والعمل لمواجهة التغير المناخي والكوارث

(5) تعزيز بناء الثقة وغيرها من التدابير التي تسهم في تحقيق الأمن ومنع وتسوية النزاعات

(6) تعزيز التعاون الواسع النطاق على المستوى دون الإقليمي والإقليمي والجوار فضلا عن التعاون عبر الحدود

كيف يتم تقديم الدعم

تتم برمجة ومنح الدعم المقدّم من خلال الآلية الأوروبية للجوار بثلاث طرق مختلفة:

+ البرامج الثنائية التي تغطي الدعم إلى بلد شريك واحد؛

+ البرامج المتعددة البلدان التي تتناول تحديات مشتركة بين جميع أو عدد من البلدان الشريكة، والتعاون الإقليمي ودون الإقليمي بين دولتين

أو أكثر من الدول الشريكة؛

+ برامج التعاون عبر الحدود بين الدول الأعضاء والدول الشريكة التي تجري بمحاذاة جانبها المشترك من الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي (بما فيها روسيا).

وتُسهب اللائحة التنظيمية المتعلقة بإنشاء الآلية الأوروبية للجوار حول الطريقة التي ستعمل بها والمجالات ذات الأولوية. يمكن العثور على معلومات مفصلة عن كل برنامج في الملحق الثاني من اللائحة التنظيمية. 

وتتوفر للجوار أنواع اخرى من الدعم وغيرها من البرامج. مزيد من المعلومات بما في ذلك قاموس ذو صلة بالموضوع يمكن العثور عليهم في كتيب مركز معلومات الجوار الأوروبي المُسمّى: تمويلات الاتحاد الأوروبي في منطقة الجوار وروسيا

المجالات ذات الأولوية

بعض مجالات تعاون الآلية الأوروبية للجوار التي من شأنها أن تحظى بأولوية عالية هي :

+ تعزيز جهود الشركات الصغيرة

+ انخراط المجتمع المدني

+ مواجهة تغير المناخ

+ تنقل أسهل عبر الحدود

+ التعاون في مجال الطاقة

+ تعزيز المساواة بين الجنسين

+ التكامل الاقتصادي التدريجي

+ التواصل من الناس إلى الناس

+ وصلات لوسائل النقل

+ الشباب وفرص العمل

 

23.02.2015